بعد اطلاع العيسى على التقرير الختامي لمشروع متابعة وتقييم أداء الجامعات الأهلية – متحدث التعليم : إيقاف القبول في  ثمانية وعشرين برنامجاً أكاديميا ضمن التعليم الأهلي


بعد اطلاع العيسى على التقرير الختامي لمشروع متابعة وتقييم أداء الجامعات الأهلية – متحدث التعليم : إيقاف القبول في ثمانية وعشرين برنامجاً أكاديميا ضمن التعليم الأهلي



(الصحيفة الإعلامية)- متابعات:

اطلع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى على التقرير الختامي لمشروع متابعة وتقييم أداء الجامعات والكليات الأهلية، والتي بلغ عدد برامجها الأكاديمية مائتين واثنين وعشرين برنامجاً موزعة على كافة مناطق المملكة تم زيارتها وتقييم أدائها ، شملت تلك البرامج ستة وثمانين (86) برنامجاً صحياً ، واثنين وستين  (62)  برنامجاً علمياً، وأربعة وسبعين (74) برنامجاً إنسانياً .
وتلقى المشرف العام على وكالة التعليم الأهلي الدكتور سعد آل فهيد، والمشرف العام على المشروع، وزملاؤه في الإدارة العامة للتعليم الأهلي العالي، وكافة المستشارين والخبراء والطاقم الإداري المساند الذين شاركوا في أعمال هذا المشروع، شكر وتقدير معالي وزير التعليم، وتوجيهه بضرورة استمرارية المتابعة بالتعاون مع الجامعات الحكومية و الأهلية والجهات ذات العلاقة كهيئة تقويم التعليم وصولاً للهدف المشترك في الارتقاء بمخرجات تلك المؤسسات الأكاديمية.
في ذات السياق كشف المتحدث الرسمي لوزارة التعليم الأستاذ مبارك العصيمي عن صدور قرارات بإيقاف القبول في  ثمانية وعشرين برنامجاً أكاديميا، رصد عليها ملاحظات تخل بالعملية التعليمية وجودة الأداء فيها .
وأبان العصيمي أن إيقاف القبول شمل عشرين برنامجاً صحياً، وأربعة برامج إنسانية، وأربعة برامج علمية، مع متابعة الوزارة لخطط التحسين لتصحيح أوضاعها أو إغلاقها نهائياً في حال عدم تحسن أدائها، مشيراً إلى أنه سيتم التنويه عن هذه البرامج في موقع الوزارة الإلكتروني .
وأضاف المتحدث الرسمي تأكيد معالي وزير التعليم على استمرار الوزارة في متابعة الأداء وتقديم الدعم لمؤسسات التعليم الأهلي العالي للقيام بدورها في سد احتياجات سوق العمل لتحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030، والتوجيه كذلك بضرورة استمرارية المتابعة بالتعاون مع الجامعات الحكومية و الأهلية والجهات ذات العلاقة كهيئة تقويم التعليم وصولاً للهدف المشترك في الارتقاء بمخرجات تلك المؤسسات الأكاديمية .

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *