اللجنة الإشرافية العليا للعقد العربي لمحو الأمية تعقد اجتماعها الأول


اللجنة الإشرافية العليا للعقد العربي لمحو الأمية تعقد اجتماعها الأول


moe-logo-1437

(الصحيفة الإعلامية)- متابعات:

بعد صدور قرار مجلس جامعة الدول العربية على مستوى قمة الزعماء العرب في شرم الشيخ في الـ29 من مارس في عام 2015 بتشكيل لجنة تنسيق عليا من المنظمات والدوائر المعنية لمشروع العقد العربي لمحو الأمية، عقدت اللجنة الإشرافية العليا للمشروع  أول أمس اجتماعها الأول برئاسة وكيل وزارة التعليم للتعليم الدكتورة هيا العواد، وحضور ممثلين عن الإدارات المعنية بالوزارة، والوزارات المشاركة في تنفيذ المشروع.
وتناول الاجتماع نبذة تعريفية عن المشروع، ووضع الأمية والأميين في المملكة، وتحديد الأدوار المطلوبة من الجهات الحكومية المشاركة.
ويكمن الهدف الاستراتيجي للمشروع في خفض نسبة الأميين بين الكبار من 15 سنة فما فوق، ضمن 5 مراحل تنتهي بتنفيذ البرامج المتنوعة وتكثيفها في المناطق والمحافظات بحسب الاحتياج، وإعداد برامج توعوية وتثقيفية، وتفعيل دور الإعلام في إدارات التعليم، والتنسيق والتواصل مع مؤسسات المجتمع المدني، إضافة إلى إجراء المسح السريع للجيوب المتبقية من الأمية، واستهداف الأميين فيها ببرامج سريعة وقصيرة حتى إعلان المنطقة التعليمية أو المحافظة القضاء على الأمية.
وانطلقت آلية تنفيذ مشروع العقد العربي في وزارة التعليم بتشكيل لجنتين لتنفيذه تمثلتا في اللجنة الإشرافية المشكلة بقرار من معالي وزير التعليم بتاريخ 1438/8/22هـ برئاسة وكيل الوزارة لتعليم البنات وعضوية ممثلي بعض الوزارات ذات العلاقة (وزارة الاقتصاد والتخطيط – وزارة العمل والتنمية الاجتماعية –  وزارة الصحة – وزارة الثقافة والإعلام )، بالإضافة إلى ممثلين من وزارة التعليم (تعليم الكبار ، الإعلام والعلاقات العامة ، الميزانية )، واللجنة التحضيرية بقرار من وكيل الوزارة لتعليم البنات بتاريخ 1438/11/17هـ برئاسة مدير عام تعليم الكبار (بنين) وعضوية ممثلين من الإدارة العامة لتعليم الكبار (بنين – بنات) ومديري إدارات تعليم الكبار في بعض الإدارات التعليمية.
يذكر أن المملكة العربية السعودية حققت مراكز متقدمة على مستوى الوطن العربي في القضاء على الأمية بنسبة 5.2بينما بلغت نسبة الأمية في مصر 23.7 وفي الأردن بلغت 6،4، وبلغت في الإمارات 7,0 ، وأطلقت وزارة التعليم العديد من المشاريع الخاصة بمحاربة الأمية، ومنها مشروع وزارة بلا أمية، الموجه إلى الأميين والأميات العاملين في القطاعات الحكومية من العمال والمستخدمين، وتقوم فكرته على تفرغ الأمي أو الأمية من عمله لمدة ساعتين يومياً يتلقى خلالها دروساً لمحو الأمية، وبدأ تطبيق المشروع في وزارة التعليم كتجربة وبعد نجاحها تم تعميمها على قطاعات الدولة، وتم تنفيذ المرحلة الأولى في عام 1422هـ/ 2001م في جهاز الوزارة ، وبعد متابعة التجربة وتقويمها بدأ التنفيذ في إدارات التعليم واستمر ثلاث سنوات.
كما أطلقت وزارة التعليم في المملكة مشروع المدينة المنورة بلا أمية، الذي تم تدشينه في عام 1424ھ/2003م، واتجهت الخطة فيه إلى محو أمية مدينة بأكملها وإعلانها خالية من الأمية، واتجه تعليم الكبار ومحو الأمية فيها اتجاها أوسع في مفهوم محو الأمية ليشمل محو الأمية الحضاري بدلا من محو الأمية الأبجدي من خلال استهداف كامل مجتمع المدينة المنورة دينياً وتعليمياً وثقافياً وصحياً وبيئياً وأمنياً.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *