فما جزاء الإحسان إلا الإحسان


فما جزاء الإحسان إلا الإحسان



بقلم – فوزيه فواز :
عندما تجد نفسك تنام بأمن وأمان ، وتتعلم بالمجان ، وتطلب من جارك الإهتمام بأهلك في غيابك ، فاعلم أنك بوطن يستحق أن تجعل كل أيامه هي أيام وطنية وحب وعطاء ، فليس من السهل بهذا الزمن أن تجد وطنا ًيحتويك كاحتواء الأم لطفلها وكي تصل لمرحلة الولاء ضع في اعتبارك أن صلاحك وصلاح أفراد أسرتك هو المحك الحقيقي للتعبير عن الحب والإنتماء ، فالمحب يعلم جيداً أن لغة الحب هي الأقوى لأنها الأكثر صدقاً ، فلو قالت الأم لطفلها أحبك وهي تشبعه ضرباً ليلاً ونهاراً وتهمله ولا تلبي احتياجاته فلابد أن يلامس جزءاً من حبها ويعترف بوجوده فما بالك عندما تكون هذه الأم تهتم بصغارها وتعتني بهم وتلبي احتياجاتهم . تلك هي السعودية أم عظيمة احتوت ملايين الأبناء بكل رعاية وعناية واهتمام ، فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ! شكرا أمي لانك الأعظم ولأنك الأصدق ..

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *